الأربعاء
الأربعاء 30 شعبان 1439
14 نوفمبر 2018
06:39 ص
حتى لا ننسى جرائمهم

الملف الاسود للاخوان بعد ثورة 30 يونيو

الملف الاسود للاخوان
تقرير - رامى يوسف الإثنين، 29 يناير 2018 05:31 م


فرق للموت وكتائب للاغتيالات ومئات الجرائم من الكنائس حتى المساجد 

حسم ولواء الثورة والمقاومة الشعبية وكتائب حلوان ازرع الارهابية لاراقة دماء المصريين 

اغتيال النائب العام الاسبق وضباط الجيش والشرطة ومحاولة قتل وزير الداخلية السابق أبرز الجرائم 

محاولات فاشلة لأسقاط الدولة بدأت بضرب المرافق العامة وتفجير الكنائس واصطناع الازمات 

حاولوا ضرب الاقتصاد الوطنى بسحب الدولار واثارة الفتن والشائعات حول المشروعات الكبرى 

خوارج العصر تلطخت ايديهم بدماء الاف الشهداء من المواطنين ورجال الشرطة والجيش 

تحالفو مع اعداء الوطن فى الخارج وتلقوا تمويلات خارجية لتدمير مصر 


تحالفوا مع الشيطان ضد بلدهم ضد جيشهم ضد تراب دُفن فيه اجدادنا اصحاب حضارة 7000 سنة، اقدم حضارة فى التاريخ, روع الامنين قتلوا الشباب والارامل قتلوا من يؤمنوهم فى مساكنهم، هدموا كنائسنا فجروا مساجدنا حاولوا هدم اقتصادنا بالشائعات واثارة البلبة وزعزعة الامن والامنين.. هم خوارج العصر "جماعة الاخوان المسلمين الارهابية". 


أولى الأحداث الإرهابية التي قامت بها عقب الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي، هي أحداث الحرس الجمهوري حيث قامت مجموعات كبيرة في فجر يوم 8 يوليو 2013، بمحاولة اقتحام مبنى دار الحرس الجمهوري زعما أن "مرسي" بداخل المبنى وسيتم الإفراج عنه بالهجوم على قوات الأمن وخروجه. 

*الاعتصام فى رابعة وبث التهديدات بالعمليات الارهابية 

بعد فشل مخططات الجماعة للحشد ضد ثورة الثلاثين من يونيو، بدأ قيادات الجماعة في إرسال بعض التهديدات للشعب المصري من خلال منصة الاعتصام في رابعة العدوية، وتوالت التصريحات من القيادات الاخوانية: محمد البلتاجي: قال إن ما يحدث في سيناء من إرهاب يتوقف في الثانية التي يعود فيها مرسي ، بينما قال صفوت حجازي: اللي هيرش مرسي بالمية هنرشه بالدم، في حين عاد حجازى ليطلق تصريح: رسالة إلى الكنيسة المصرية، لو تآمرتم وساعدتم في عزل مرسي فسيكون لكم شأن آخر، الهارب إلى قطر عاصم عبد الماجد: سنقطع أيدي كل من يهين أو يعارض الرئيس، أما الداعية فوزى السعيد فأطلق فتواه قائلًا: "قتلاهم في النار وقتلانا في الجنة"، المرشد العام للجماعة محمد بديع، وزير الدفاع وقتها عبدالفتاح السيسى، ومحركًا أنصار الجماعة: إن عزل السيسي لـ"مرسي" أعظم من هدم الكعبة، بينما قال أحد مشايخ الجماعة الإسلامية يدعى "الشيخ وحيد" في رابعة من أعلى المنصة: إخوانكم في المحافظات بانتظار ساعة الصفر. 


حسم ولواء الثورة والمقاومة الشعبية وكتائب حلوان ازرع الارهابية لاراقة دماء المصريين 




بدأت الجماعة في إعادة تشكيل النظام الخاص داخلها، مستغلين في ذلك حماسة شبابها. فخلال 3 أعوام وقعت العديد من العمليات الإرهابية والتي كانت شريك اساسي في تنفيذها وذلك من خلال المجموعات والتنظيمات الإرهابية التي تتبعها بالأمر المباشر نفذتها كـ"المقاومة الشعبية والعقاب الثورى وكتائب حلوان وكتيبة إعدام ومولوتوف، وحسم وولع وداهف ومجهولون وكتائب حلوان"، ودأبت جماعة الإخوان على نفى أى علاقة بينها وبين هذه المجموعات، لتكشف لنا الأجهزة الأمنية والتحقيقات القضائية أن الحركات التى تتبنى كل عملية ما هى إلا ستار للجناح العسكرى بالجماعة تحمل مسميات مختلفة لكنها تتبع تنظيما واحدا. 


اغتيال النائب العام الاسبق وضباط لالجيش والشرطة ومحاولة قتل وزير الداخلية السابق ابرز الجرائم 

*استهداف المستشار هشام بركات النائب العام الراحل، عن طريق تفجير موكبه فى 29 يونيو العام الماضى، خلال مروره بمنطقة مصر الجديدة. 
*وفي 11 أغسطس الماضي تبنت حركة حسم تبنيها لمحاولة اغتيال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق. 
*اغتيال العميد في الجيش المصري هشام شاهين قرب منزله في شارع الأزهر بمدينة العريش في محافظة شمال سيناء. 
*استشهد العميد عادل رجائي، قائد الفرقة 9مدرعات بدهشور، جراء إطلاق النيران عليه أسفل منزله بمدينة العبور 
*اغتيال رئيس مباحث قسم المطرية السابق وائل طاحون، إثر إطلاق النار عليه على يد مجهولان يستقلان دراجة نارية في عين شمس بالقاهرة 


حاولوا ضرب الاقتصاد الوطنى بسحب الدولار واثارة الفتن والشائعات حول المشروعات الكبرى 



*البداية كانت خلال ديسمبر 2013م، دشن عدد من شباب الإخوان حملة لسحب العملات المعدنية من الأسواق فى إطار خطة ضرب الاقتصاد وإحداث حالة من الفوضى وتعطيل المواصلات. 
*بدأت الجماعة وبحسب تحريات أجهزة الأمن المصرية والتي كشفت عن إخفاء عدد من عناصر الجماعة لبعض العملات الأجنبية وخاصة الدولار، لإحداث مزيد من الارتباك في الشارع المصري. 
*خلية بمحافظة الإسكندرية تهدف لارتكاب أعمال عدائية ضد المنشآت العامة وخاصة أبراج ومحطات توليد الكهرباء بتلك المحافظة. 


تحالفو مع اعداء الوطن فى الخارج وتلقو تمويلات خارجية لتدمير مصر 


ظلت جماعة الإخوان الارهابية مع كل مناسبة تصدر بيان يحمل تهديدات ضد النظام الحالي من القادة السياسيين والإعلاميين ورجال الشرطة والجيش والكنائس، من خلال البيانات التي كانت تطلقها أسبوعيًا وخلال مناسبة كانت تمر علي الشعب المصري من أجل وضع حالة من البلبلة. 
نشر الموقع الرسمي للجماعة "إخوان أون لاين" رسالة واضحة طالب عناصره خلالها بـ"الاستعداد لمرحلة جديدة من الكفاح، وعلى الجميع أن يستعيد جميع قوته لخوض هذه المرحلة"، وذلك ضمن دعوات الجماعة للتظاهرات في ذكرى يوم 28 يناير جمعة الغضب. 
ظهر أكثر البيانات تحريضًا على مصر ما سمي بنداء الكنانة، والذي وقع عليه أكثر من 159 عالما تابعين للجماعة من جنسيات مختلفة، والذي حرض بشكل علني على النظام الحالي، بجميع الأشكال والطرق التي تؤدي إلى زواله. 


فرق للموت وكتائب للاغتيالات ومئات الجرائم من الكنائس حتى المساجد 


أبرز الاعتداءات كانت بمحافظات المنيا وأسيوط والسويس وسوهاج وكانت كالتالى: 
*سجلت محافظة المنيا، أعلى خسائر للأقباط من استهدافهم وحرق كنائسهم فى ثلاثة مراكز هى المنيا ودير مواس وبنى مزار، حيث تعرضت قرية دلجا - التى تمت مهاجمتها يوم 4 يوليه عقب بيان الفريق السيسى بعزل مرسى وحرق عدد من المتاجر ومبنى خدمات تابع للكنيسة الكاثوليكية - لهجوم من صباح الأربعاء وحتى العاشرة مساء من نفس اليوم، والتى أسفرت عن خسائر شديدة، وتم حرق دير العذراء والأنبا إبرام وما بداخله من محتويات "كنيسة العذراء الأثرية وكنيسة مار جرجس ومبنى خدمات ومقر إقامة للأسقف وحضانة"، ومهاجمة وتدمير ونهب وحرق ما يزيد على 20 منزلا ملك للأقباط، ومقتل قبطى يدعى إسكندر طوس بقرية دلجا بالمنيا إثر اقتحام منزله وإطلاق النيران عليه، وحرق كنيسة الإصلاح بقرية دلجا بدير مواس، وحرق منزل القس انجيلوس كاهن كنيسة العذراء والأنبا إبرام، ومهاجمة كنيسة مار مينا بمنطقة أبو هلال بمدينة المنيا وحرق وجهة المدخل ومبنى الخدمات وواجهة ومركز طبى تابع لها. 

كما تم حرق الكنيسة الإنجيلية بمنطقة جاد السيد، وحرق كامل كنيسة الأمير تادرس بشارع الجيش أمام صيدناوى، وحرق كنيسة خلاص النفوس، وحرق مدرسة ودير راهبات القديس يوسف، ومهاجمة كنيسة الأنبا موسى الأسود وقذفها وإلقاء زجاجات المولوتوف عليها بمنطقة أبو هلال، و حرق كنيسة مار يوحنا بشارع السوق، والاعتداء على كنيسة العذراء وإنزال الصلبان من أعلى مدخلها وإشعال النيران فى الصلبان، وكذلك تم حرق جمعية الجزويت والفرير التابعة للكنيسة الكاثوليكية، وحرق مدرسة الأقباط الثانوية بنين، وحرق ملجأ قبطى للأطفال "جنود المسيح" ونقل 24 طفلا لمكان آخر، وحرق الكنيسة الإنجيلية بأبوة هلال، وحرق الكنيسة المعمدانية بمركز بنى مزار، كما تم تكسير ونهب عدة محال وصيدليات منها صيدلية العروبة ومحل للحديد والبويات وبعض السيارات التى يملكها أقباط، ومهاجمة مركبة نيلية "الذهبية" التابع للكنيسة الإنجيلية بكورنيش المنيا، وحرق نادى الشبان المسيحيين "الوادى" بالمنيا. 
*محافظة أسيوط تم حرق كنيسة مار يوحنا المعمدان مركز أبنوب، وحرق كنيسة الإدفنست بشارع يسرى راغب بمدينة أسيوط، وحرق الكنيسة الرسولية بشارع قلتة بمدينة أسيوط، وحرق كنيسة مار جرجس للأقباط الأرثوذكس بشارع قلتة بمدينة أسيوط، والاعتداء على كنيسة الملاك بالحجارة بشارع النميس، وحصار مطرانية الأقباط الأرثوذكس بمركز أبو تيج، والاعتداء على منازل وممتلكات الأقباط فى شوارع قلتة والجمهورية وحرق هيكل بكنيسة سانت تريز. 
*محافظة الفيوم تم حرق كنيسة العذراء بالمنزلة بمركز يوسف الصديق، وحرق كنيسة الأمير تادرس بقرية المنزلة بمركز يوسف الصديق، وحرق كنيسة الشهيدة دميانة بقرية الزربى بمركز طامية، واقتحام ونهب محتويات الكنيسة الإنجيلية بقرية الزربى بمركز طامية، وحرق جمعية أصدقاء الكتاب المقدس. 
*محافظة الجيزة تم حرق كنيسة الملاك ميخائيل بكرداسة، واقتحام ونهب محتويات مطرانية أطفيح دير كرم الرسل، ومحاصرة كنيسة الشهيدين بصول بأطفيح، ومحاصرة كنيسة العذراء بمركز الصف.. 
*محافظة السويس، تم حرق الكنيسة اليونانية القديمة بشارع براديس للكاثوليك، واقتحام وحرق مدرسة وكنيسة الراعى الصالح، وحرق مدرسة الفرنسيسكان، 
*محافظة شمال سيناء، تم حرق كنيسة مار جرجس بشارع 23 يوليو بالعريش 
*محافظة سوهاج تم حرق كنيسة مار جرجس مقر مطرانية سوهاج ومبنى الخدمات التابع لها". 
*محافظة الأقصر، تم حرق عدد من المحال التجارية وممتلكات الأقباط بشارع معبد الكرنك ومنها محلات سانت كلوز ومحلات "أرخصهم" للجلود وفندق حورس وصيدلية موريس. 
*بنى سويف تم حرق مدرسة الراهبات الكاثوليك واحتلالها، ورشق كنيسة مار جرجس الوسطى بالحجارة. 
*القاهرة الانفجار داخل الكنيسة البطرسية، الذى راح ضحيته 28 قتيل وغصابة 70 آخريين، جراء عمل إرهابى، وفي صباح يوم "أحد السعف" 9 أبريل عملا إرهابيا من قبل انتحاري داخل الكنيسة، ما أسفر عن استشهاد 30 شخصا وإصابة آخرين، كنسية مارمينا بمنطقة حلوان، وأسفر عن استشهاد أمين شرطة و6 من مواطنين وإصابة 4 آخرين والذى سبقه قيام منفذ الحادث بإطلاق عدد من الأعيرة النارية تجاه أحد المحال التجارية بمنطقة مساكن أطلس، مما أدى إلى استشهاد مواطنين اثنين تواجدا داخل المحل. 
*استهداف مسجد الروضه غربي العريش، ما أسفر عن استشهاد 235 مواطناً و109 مصاب. 

خوارج العصر تلطخت ايديهم بدماء الاف الشهداء من المواطنين ورجال الشرطة والجيش 



كانت عمليات الحرق والنهب التي طالت دور العبادة والكنائس ما بعد فض اعتصامي رابعة والنهضة، تعدت الـ40 كنيسة، بالإضافة إلى عدد كبير من المحال ومنازل الأقباط، وقدرت التلفيات المبدئية بما يتجاوز الـ 2 مليار جنيه، حيث حدثت 123 واقعة اعتداء منفصلة على ممتلكات خاصة بالأقباط، خلال الفترة فقط من 14 إلى 19 أغسطس بعد فض اعتصامي رابعة والنهضة. 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *